وشوشة هدهد أبو سليمان.والقوة الروحانية

وشوشة هدهد أبو سليمان.والقوة الروحانية

روحانيات . محبات مهلكة. جلب جنون قهر العدو ومذلتة تعليم الروحانيات الاصلية والصحيحة البحور السبعة الروحانية الملوك العظماء السبعة الثعبان المدمر كشف مجانى فى ثوانى غرف طبية .الانتصار فى اى قضية رفعت ضدك. تحضير اخطر قبائل الجان020102680411.


    مع الجزء الثالث والاخير من المارد اللعين وعشقة للحسناء الجميلة

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 102
    تاريخ التسجيل : 09/05/2010

    مع الجزء الثالث والاخير من المارد اللعين وعشقة للحسناء الجميلة

    مُساهمة  Admin في الإثنين مايو 10, 2010 11:38 pm

    cheers السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ..الى كل عشاق منتدياتنا منتديات وشوشة هدهد ابو سليمان ...تعالوا نستمتع مع الجزء الثالث والاخير من المارد اللعين وعشقة للحسناء الجميلة ..وبعد ما عذبناة عذابا شديدا وبعد ما ابطلت كل حيلة وسحرة وعزائمة وتحصناتة التى كان يتحصن بها كنت اوكل علية حراس اقوياء لكى لا يأتى اى احد من اهلة واقاربة لكى ياخذوة عندهم ويعالجوة من الحروق التى دمرت جسدة المهم وكلت خدامى ان يعلقوة على الشجرة واستشرت خادمى الخصوصى فقال لى اسقة من سم الشجرة واضع مسامير قديمة جدا ومسمر جسدة بها واشعل علية النار فعندما يشرب من السم والمسامير صداها يسرى فى جسدة والنار تحرقة كل ذالك سوف يؤثر علية ووكلت الخدام بذالك فأثر ذالك علية تأثير عجيب وشديد واتت اللحظة المرتقبة العجيبة اسمعوا وانصتوا لحظة موتة حضر الخدام وهم يحملون نعشة ماذا فعلا المارد اللعين اخذ يضرح ويصيح ويبكى بكاء مرير وقال انا اموت الان معقول انا اموت لا.لا.لا. وتعجب ولم يصدق نفسة انة يموت ويحمل فى النعش والحمد لله مات المارد اللعين ودفن فى مكان مخصص للدفن يدفن فية ارواح العصاة وشفيت الحسناء وعوفيت تمام وتقدم اليها شاب اخر لكى يتزوجها .وقدتم الزواج والحمد لله وهى الان متزوجة منة وتعيش حياة هادئة من كل الجان لاننى قد حصنتها بحصن قوى جدا ومانع يمنع اى جنى مهما كان ان يدخل فى جسدها او اى سحر يؤثر فيها وكل ذالك من فضل ربى علي .. وشكرا مع تحيات الشيخ النورانى ابو سليمان معلم العلوم الروحانية رحلة روحانية متوارثة على مدار 19 عام روحانيات من الصدور الى الصدور وليس من السطور .. الصدق .. الاخلاص ..الامانة 020102680411

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 19, 2018 2:06 pm